|   ترجمة لمقال عن الدير   |   أحدث مقال عن المنطقة والدير بمجلة فرنسية - عدد مايو 2011   |   تعزيات الروح القدس مع جميعنا   |   كارثة فى جبل المقطم بمنطقة جامعى القمامة بمنشية ناصر   |   صور وفديوهات وثائقة تغطى الاحداث المأساوية بالمنطقة   |   مقال عن المنطقة بجريدة فرانكفورتر الجامينا الاقتصادية الالمانية   |   توبة ورجوع الى الله - صوم - صلاة من أجل سلام مصر وشعبها كله - يوم 11/11/2011 يبداء من الساعة السادسة مساءا وينتهي بالقداس الالهي من الساعة الرابعة صباحا حتى الساعة السادسة صباحا باّذن الرب يسوع أنحدوا معنا....لان الرب طالب مثل هؤلاء الساجدين له بالروح و الحق   |   مش هتندم   |   أنتقل الى الامجاد المساوية أمس 13 نوفمبر 2011   |   اليوم نهنئ قداسة البابا شنودة بالعيد الاربعين لسيامة قداسته على كرسي مارمرقس....   |   تقرير عن ليلة الصلاة والرجوع إلى الله 11/11/2011   |   مقال عن ليلة عيد الميلاد المجيد بالدير 6 يناير 2012 فى جريدة الكترونية فرنسية   |   صلوا من اجل يوم الصلاة من اجل مصر 22 مارس 2012   |   تأجيل يوم الصلاة من أجل مصر 22/3/2012   |   بيان كنيسة جبل المقطم عن الفيلم المسيء للإسلام   |   تابعوا اجتماع الصلاة الموحد بالكاتدرائية   |   مش حتندم 2012   |   ليلة الصلاة "صرخة من اجل مصر"   |   عام فى مشيئة الرب يسوع المسيح   |   بيت الله الروحي... الكنيسة   |   نهضة الشباب مستمرة لمدة 10 ايام   |   انتقل للامجاد السماوية الخادم الصامت "عم قديس"   |   تعزية من الكنيسة عن أحداث الخصوص والكاتدرائية   |   اوصنا لابن داود ... مبارك الاتي باسم الرب ... اوصنا فى الاعالي . مت 21: 9   |   غدا قداس الاربعين عم قديس عجيب عبد المسيح   |   اجتماع لكل خدام الرب يسوع بالدير   |   حفل استقبال نيافة الانبا ابانوب -- اسقف منطقة المقطم   |   المستشار العلمى للرئيس ومحافظ القاهرة يزوران دير الأنبا سمعان الخميس، 26 سبتمبر 2013 - 12:53 كتب أحمد عبد الراضى   |   كل عام وانتم بخير | أخبار الكنيسة

الزمن الذى عاش فيه القديس سمعان الخراز
عاش القديس سمعان الخراز فى أواخر القرن العاشر الميلادى ... فقد كان معاصراً للقديس الأنبا أبرآم بن زرعة السريانى ، الذى جلس على كرسى مارمرقس عام 975 م وتنيح عام 979 م .

لذلك يحسن أن نلقى نظرة عابرة على الزمن الذى عاش فيه القديس ، ذلك لأن الزمان الذى نعيش فيه والمكان الذى نسكن فيه - إن اردنا أو لم نرد - سيؤثر فى تكويننا وفى رؤيتنا للأمور ، فالكتاب المقدس يقول : "" لاتضـــلوا .. فإن المعاشــرات الرديـة تفسد الأخـلاق الجيدة ..." ( 1كو 15 : 33 ) فالبيت الذى ينمو فيه الطفل يكون بمثابة التربة التى تمده ليس فقط بأحتياجاته الجسدية فحسب بل باحتياجاته الروحية والنفسية أيضاً .. تُرى هل يدرك كل أب وكل أم منا المسئولية الملقاة على عاتقه تجاه أولاده ؟ أم أصبح الشغل الشاغل لنا هو أهتمامنابأمور هذا العالم الحاضر من مأكل وملبس ومنصب أرضى .. وحكيم الأجيال سليمان الملك أعلن أن " الكل باطل وقبض الريح ، ولامنفعة تحت الشمس .. " ( جا11:2)

سيدى الرب يسوع المسيح، أطلب منك المعونة لأجل المسئولية والأمانة التى أتمنتنى عليها لأكون أنا وليكن أبنائى وبيتى وكل ما فيه لكَ ... وليكن شعارنا " أما أنا وبيتىفنعبد الرب .. (يش 15:24)

أسمح وأجعل قراءتى لهذه السيرة العطرة الآن سبب بركة وتغيير فى حياتى فأتمثل بها .. آمـــــين.

1) المجاعة المُهلكــــــــة
حدثت مجاعة شديدة اجتاحت البلاد المصرية كلها ، فى أيام حكم الدولة الأخشيدية ، أى فى الفترة مابين عام 934 م إلىسنة 968 م قبيل حكم الدولة الفاطمية التى حدثت فى زمانها معجزة نقل الجبل ، فقد حدثت المعجزة حوالى سنة 979 م ، فلابد وأن القديس سمعان قد عاصر هذه المجاعة ، التى مات بسببها مايزيد على نصف مليون نسمة (1)

ومن أسباب تلك المجاعة نقص فيضان النيل ثلاث سنوات متتالية ، فأنتشرت الأوبئة ، ومات هذا العدد الرهيب من الناس ،فأضمحلت بلدان بأكملها ، وزالت ايبارشيات من الوجود(2) .

لابد وأن هذه الأحداث أثرت فى نفس القديس وجعلته يزهد فى الحياة - كما سنرى .

تلك كانت ولاتزال طريقـــة اللــه فـى التعامل مع البشر ...

أخى الحبيب ، هل سمح الله لكَ ببعض الظروف المؤلمة ؟ هل ضاقت الحياة من حولك وأنت تمر ببريتها القاحضة ؟ هل ثقل النهار وحره ولم تحتمل لضعف بشريتك؟ هل أصبح أسلوب حياتك هو الضجر وكلمات فمك هى التذمر على الظروف ، أم أنك ترى الله فى المشهد وتستقبل من يده كل الظروف عالماً أن كل الأشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الله (رو28:8) ...؟ إن الناس ياصديقى ينقسمون أمام الظروف الصعبة إلى ثلاثة أنواع الأول يتذمر ويضجر على الظروف وربماعلى الله نفسه ، والثانى يتقبل فى صمت ، أما الثالث فيشكر فى الأتون عالماً أن الله سيخرج من الآكل أُكلاً ومن الجافى حلاوة (قض14:14).. ويتعلم الدروس فيخرج من النارأكثر لمعاناً مما قبل كما قال نبى الصبر أيوب " إذا جربنى أخرج كالذهب " ( أيوب 10:23 )... فأى نوع أنت ، وما هو رد فعلك تجاه الظروف ؟؟؟

الهى المحب أشكرك من كل قلبى على كل ضيق وفى كل ألم فى كل حين .. أعطني أن يكون شعارى هو الشكر على كل حال ومن أجل كل حال وفى كل حال واثقاً أنك تستطيع أن تستخدم كل ظروفى لتشكل حياتى حسبما يحسن فى عينيك .. أعطنى الشكر فى الألم الصبر فى الضيق والأحتمال فى التجربة .. آمين.


2) انشاء مدينة القاهـــرة
كان انشاء مدينة القاهرة قبل اجراء معجزة جبل المقطم بقليل . فالواقع أن مدينة القاهرة (3) الحالية مكونة من عدة مدن قديمة بنيت فى عصور مختلفة ، وأطلق عليها اسم أحدى هذه المدن أى القاهرة .

تلك المدن القديمة هى :-

( أ) ( بابيلون أو قصرالشمع :وهى الآن مصرالقديم (وقد أسسها البيزنطيون ).
( ب) أم دنين : وهى الآن قلب القاهرة منطقة محطة مصر .
(جـ) الفسطاط : بالقرب من عين الصيرة ، وقد أسسها عمرو بن العاص .
( د) العسكر :بين الفسطاط وجبل المقطم،وقد أسسها العباسيون .
( و) القطائع : بجوار مدينة العسكر عند جامع بن طولون ، وأسسها أحمد بن طولون .
( ز) القاهـرة : وهى المنطفة التى فيها الجامع الأزهر ، وقد أسسها الفاطميون فى عهدالمعز لدين الله الفاطمى عام 969 الذى حدثت فى عهده معجزة نقل جبل المقطم بعد حوالى عشرة أعوام من انشاء مدينة القاهرة هذه ، وهناك أرتباط بين مدينة القاهرة ومعجزةنقل الجبل - كما سنرى فيما بعد

3) فوضى فى مدينة تانيس
مدينة تانيس هى حالياً مدينة صان بمحافظة الشرقية ، والفوضىالتى حدثت فيها فى بداية حكم الفاطميين نزعت الأمان من قلوب الأقباط وجعلتهميلتجئون إلى الله ليحميهم من مثل هذه الأحداث ، فقد ثار بعض المتطرفين فى تلكالمدينة ضد الدولة وضد الأقباط ، وأعلنوا أستقلالهم ، ونهبوا بيوت المسيحيين ،وسلبوا نساءهم وبناتهم ... وسادت الفوضى ، حتى أستطاع بعض الأقباط من تلك المدينةويدعوا أولاد قشلام أن يتصلوا بالدولة ، وأن يقضوا على هذه الفتن(4) .

ما من شك أن مثل تلك الأحداث كان لها أثرها على نفوس المؤمنين ، ففى الشدائد تتوجه القلوب إلى الله ، ويزداد ارتباط الشعب بالكنيسة . وفى هذا المناخ عاش القديس سمعان الخراز ، الذى تأثر قطعاً بذلك ، فوطد علاقته بالله ...

4) استقرارالسلام

بعد هذه الأحداث ، وبفضل حكمة المعز لدين الله الفاطمى ،استتب الأمن فى البلاد ، وساد السلام ربوع مصر .

وأنعكس ذلك على نفوس المواطنين ، وأرتفعت أصوات المؤمنين بالشكر لله رئيس السلام على ما أعطاهم من سلام .

5) الحرية الدينيـــة
لقد كان المعز لدين الله الفاطمى (الذى حكم من عام 969 م إلى أواخر سنة 979م) سياسياً محنكاً ، وإلى جوار ذلك كان أديباً محباً لمجالس الشعراء . كما كان ولوعاً بالعلوم الدينية أيضاً ، فكان يدعو رجال الدين من المسلمين والمسيحيين واليهود ، ليتناقشوا أمامه بكل صراحة وحرية وبدون غضب أو خصام ...

وهذا الأمر له علاقة مباشرة بمعجزة نقل جبل المقطم كما سنرى فيما بعد .

6) الحرف المهنية
كان الأقباط يشتغلون بشتى أنواع الحرف والصناعات، مثل النجارة ، وصنع الأثاث ، والحدادة ، وصنع المراكب ، حتى انهم كانوا يقيمون القداسات الألهية على المراكب فى الموانى رسمياً (5) لأن كل الصناع والعمال وحتى البحارة كانوا من الأقباط .

ولذلك سوف نرى أن القديس سمعان الخراز كان من المشتغلين فى أحدى هذه الحرف وهى دباغة الجلود .

7) حالة الكنيسة
نتيجة للسلام الذى ساد البلاد فى عهد الدولة الفاطمية ، أهمل الأقباط أنتخاب بطريركاً للكنيسة لمدة سنتين كاملتين منذ نياحة الأنبا مينا الثانى سنة 973م إلى975م .

ثم أجتمع الأساقفة والأراخنة فى كنيسة أبى سرجة بمصر القديمة ، ليتباحثوا فيمن يصلح للبطريركية . فدخل الكنيسة شيخ وقور تقى صالح ،ومعروف لدى الجميع ، يدعى ابرآم بن زرعة السريانى . وكان هذا الرجل أيضاً صديقا للخليفة المعز لدين الله الفاطمى . فأستقر رأى الجميع على أنتخابه بطريركاً ، وتم ذلك فى شهر طوبة سنة 687 للشهداء أى يناير 975م .

بعد رسامته بطريركاً وزع جميع أمواله على الفقراء والمحتاجين ، وعلى الكنائس والأديرة ، ومنع السسيمونية (أىشراء الدرجات الكهنوتية بالمال) ، وقاوم عادة شريرة كانت منتشرة بين المسيحيين وهى أقتناء السرارى .

وبالجملة كانت الكنيسة فى عصره فى نهضة روحية مباركة ...



<<
     August 2017     
>>
M T W T F S S
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031
Abouna Samaan Ibrahim - أبونا سمعان أبراهيم

Promote Your Page Too